ملتقى الحنفية
مرحبا بك في ملتقى الحنفية

اخراج زكاة الفطر نقدا ...مذهب السلف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اخراج زكاة الفطر نقدا ...مذهب السلف

مُساهمة  انور الازهرى في الجمعة ديسمبر 03, 2010 7:12 am

مذهب السلف القديم
مذهب عمر بن عبد العزيز وكبار
التابعين
كان أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز ممن يرون اخراج زكاة الفطر دراهم وذلك بحضور كبار التابعين من تلاميذ الصحابة ، ولم يؤثر عليه نكير فى هذا الأمر وقد يتصور من لا علم لديه أن أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز كان مجرد حاكم من حكتم المسلمين لذا نوصى من يعتقد ذلك أن يطالع ترجمته فى سير أعلام النبلا أو تهذيب الكمال للمزى
حتى يتأكد لأن أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز من علماء التابعين وأنه لقى بعض الصحابة وحمل عنهم العلم
فقد روى عن أنس بن مالك .. وصلى أنس خلفه وقال : ما رأيت أحدا أشبه صلاة برسول الله من هذا الفتى .
قال المزى : كان ثفه مأمونا وله فقه وعلم وورع وروى حديثا حديثا كثيرا "
وكان يصدر عن رأى سعيد بن المسبب وكان سعيد لا يأتى أحدا من الأمراء غير عمر .. وهو قد جعل سعيد بمثابة مرجعه الفقهى وسعيد هو أفضل التابعين كما هو معروف وأعلمهم خصوصا أهل المدينة النبوية وهو من تلاميذ الصحابة
وعن عبد الرحمن بن أبى الزناد عن أبيه قال : لما قدم عمر بن عبد العزيز المدينة واليا كف حاجبة الناس ثم دخلوا فسلموا عليه فلما صلى الظهر دعا عشرة نفر من فقهاء البلد
عروة بن الزبير : وأبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث
وعبيد الله بن عبد الله بن عتبه : وأبا بكر بن أبى سليمان بن أبى جثيمة
وسليمان بن يسار
والقاسم بن محمد
وسالم بن عبد الله
وعبد الله بن عامر بن ربيعه
وخارجه بن زيد ثابت
فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال : انى أدعوكم لأمر تؤجرون عليه وتكونون فيه أعوانا على الحق ما أريدأن أقطع أمرا الا برأيكم أو برأى من حضر منكم ........"
ولعلك ترى أن هولاء هم نجوى العلم فى هذا الوقت فجعلهم عمر مستنده الفقهى وبطانته العلمية ثم أنه طبق ما دعاهم اليه .. ونرى على سبيل المثال اقراره صلاة الوتر ثلاثا بفتوى فقهاء المدينة
كما فى شرح معانى الآثار للطحاوى .
وكان هذا التطبيق مثالا رائعا للدرجة التى جعلت الامام ربيعه بن عبد الرحمن ينكر أن يصدر منه قضاء على سبيل الخطاء .
قال ابن دهب عن الليث حدثنى قادق البربرى : أنه ذاكر ربيعه بن عبد الرحمن شيئا من قضاء عمر بن عبد العزيز اذ كان بالمدينة فقال له ربيعة : كأنك تقول انه أخطأ والذى نفسى بيده ما أخطأ قط .
فالى هذه الدرجة كانت الثقة بأحكام وأقضية عمر بن عبد العزيز ترى أن عمر بن عبد العزيز عندما جعل زكاة الفطر دراهم كانم يقول بقول شاذ لا يرتضيه الصحابة والتابعين الذين كانوا عيبه نصح له وبطانته من دون الخلائق
ثم لم يؤثر عليه نكير من أحد : أليس فى ذلك اشعارا بالاجماع على جوازه .
فاخراج زكاة الفطر دراهم كان مذهبا مشهورا للسلف عمل به عمر بن عبد العزيز وأقره عليه التابعين ورؤوس أهل العلم
وكان هذا حدث ومالك ما يزال حدثا صغيرا يجلس فى حلقات أهل العلم الذين ذكرناهم .. أو يلهوا فى حوارى المدينة فقد ولد عمر بن عبد العزيز سنة 63ه وتوفى فى 101ه بينما ولد مالك سنة 93ه وتوةفى فى 179ه
هذا ناهيك عن الشافعى المولود سنه 150 ، وأحمد المولود فى 164
أى بعده بنصف قرن أو يزيد .
فاخراج الدراهم ليس مذهبا شاذا وليس من كيس أبى حنيفة ولا وليد قريحة أبى يوسف القاضى رحم الله الجميع ، وانما هو كما رأيت
واليك بعد قليل ما خطه ابن أبى شيبه فى مصنفه وجمعه عن السلف فى الوقت الذى كان أحمد والشافعى فى مرحلة الطلب يدوران على الشيوخ ويسمعان الرويات
مصنف بن أبى شيبه .. ج 2 ص 343
" فى اعطاء الدراهم فى زكاة الفطر
حديثنا أبو أسامة عن ابن عون قال سمعته كتاب عمر بن عبد العزيز يقرأ الى عدى بالبصرة يؤخذ من أهل الديوان من أعطياتهم عن كل انسان نصف درهم حدثنا وكيع عن قرة جاءنا كتاب عمر بن عبد العزيز فى صدقة الفطرنصف صاع عن كل انسان أو قيمته نصف درهم .
حدثنا وكيع عن سفيان عن هشام عن الحسن قال : لا بأس أن تعطى الدراهم فى صدقة الفطر
حدثنا أبو أسامة عن زهير قال سمعت أبا اسحاق يقول : أدركتهم وهم يعطون فى صدقه رمضان الدراهم بقيمه الطعام "
حدثنا أبو بكر عن عمر عن بن جريج عن عطاء أنه كره أن يعطى فى صدقة الفطر ورقا"
قلت هذا ما خطه بن أبى شيبه فى وقت مبكر قبل أن يظهر فقه الشافعى وأحمد رحمهم الله .
فلعل فى هذا ما يعطيك الصورة الصحيحة أن اخراج القيمة هو مذهب سلفى أقدم حتى من رأى مالك والشافعى وأحمد وأن العمل كان عليه بحضور نجوم أهل العلم من التابعين الذين لو تلى فقههم على مجنون الآفاق
ولو أستسقى بهم المطر لمطرنا ، حفاظ الاسلام وأئمة الزهد والورع . فلا يستطيع من يدرى ما يقول لأن يوجه اللوم لهولاء التابعين ، أو يزعم أنهمك حادوا عن مسلك النبى صلى الله عليه وسلم ولا يقول ذلك الا مجنون : لا يدرى ما يقول
أخرج البخارى عن أيوب أنه قال : لا نعلم أحدا ممن أدركنا كان آخذ عن النبى صلى الله عليه وسلم منه " يعنى عمر بن عبد العزيز وعن عمرو بن مهاجر أن عمر خطب فقال :
أنه لا كتاب بعد القرآن ولا بنى بعد محمد صلى الله عليه وسلم ألا ابنى لست بقاض ولكنى منفذ ألا وأنى لست بمبتدع ولكن متبع
قال ميمون بن مهران : ما كانت العلماء عند عمر بن عبد العزيز الا تلامذة "
والله المستعان










انور الازهرى
طالب علم حنفي
طالب علم حنفي

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اخراج زكاة الفطر نقدا ...مذهب السلف

مُساهمة  انور الازهرى في الجمعة ديسمبر 03, 2010 8:26 am

معذرة للأخوة لوقوع بعض الاخطاء الكتابية فى المقال
وهذا المقال جاء ردا على بعض من نفى جواز اخراج زكاة الفطر دراهم وزعم انه من كيس ابى حنيفة
رضى الله عنه فأحببنا اثبات انه منهج للسلف الاقدمين ممن عاصرو الصحابة وتلقو العلم على ايديهم والمقال مبحث من مباحث رسالة فى هذا الشأن كنا قد اعددناها للرد على زعم المخافين واثبات افضلية خروج زكاة الفطر دراهم فى هذا العصر

انور الازهرى
طالب علم حنفي
طالب علم حنفي

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى